أحد المفاهيم الخاطئة الشائعة هو أن الاقتصاد مرتبط بالمال وكيفية الحصول عليه. ومع ذلك، فإن أولئك الذين يدرسون هذا التخصص يعرفون أن مصطلح الاقتصاد يدل على العلم الذي من خلاله تعتمد الشركات والمصانع والحكومات على إنتاج وتوزيع البضائع بطريقة تجذب المستهلكين وتلبي متطلباتهم حتى تحقق الشركة أرباحاً.

عندما نتحدث عن اقتصاد البلدان، فإننا نشير إلى نظامها الاقتصادي (بما في ذلك الهيكل وأسلوب الإدارة)، كمقياس لقوتها على جميع المستويات، لذلك جميع الدول تسعى لبناء الاقتصاد القوي لتحافظ على قوتها.

يسعى الاقتصاد إلى شرح سبب اتخاذ الأشخاص للقرارات التي يتخذونها عند مواجهة المواقف الصعبة أو عندما ينجحون، فهو يجمع بين السياسة وعلم الاجتماع وعلم النفس والتاريخ.


الأفرع الجامعية - كلية الاقتصاد


نبذة عن الاقتصاد

كان لا بد من إنشاء كلية في الجامعات تعنى بتخريج متخصصين في الاقتصاد، ليكون لهم دور فاعل في تدوير العجلة الاقتصادية لبلدهم وتطويرها بما يتماشى مع التطور المستمر في هذا المجال، ومساعدة دولهم على المنافسة الاقتصادية العالمية.

تتراوح مدة دراسة الطالب في هذه الكلية بين 3 أو 4 سنوات بحسب الدولة التي يدرس بها إلا أنه في سوريا سيدرس 4 سنوات، إذ يتعلم في السنتين الأولى والثانية مواداً أساسية ومشتركة مثل مبادئ المحاسبة، الإحصاء، الرياضيات وعلم الاقتصاد إضافةً لمادة الحاسوب، ليختص في السنة الثالثة بأحد الاختصاصات التالية ويتخرج منها بإجازة في الاقتصاد:

  • قسم الاقتصاد والتخطيط
  • قسم الإدارة (إدارة الأعمال)
  • قسم المصارف والتأمين
  • قسم المحاسبة
  • قسم الإحصاء

ويُعتبر هذا التخصص بمثابة بحرٍ من العلوم كلما تعمقت فيه تشعر بأنه لا يزال هناك الكثير من الأمور غائبة عنك، إذ يمكن لخريج كلية الاقتصاد أن يتابع دراسته العليا والتي من شأنها أن تكسبه المزيد من الخبرات والعلوم من خلال برامج الماجستير المتنوعة بحسب الاختصاصات، ومدة دراستها سنتين يقدم الطالب في النهاية رسالة يناقشها أمام مجموعة من الاختصاصيين، وسنذكر منها:
  • ماجستير في الاقتصاد.
  • ماجستير في المحاسبة.
  • ماجستير في إدارة الأعمال.
  • ماجستير في العلوم المصرفية والمالية.
  • ماجستير في الاقتصاد السياسي.
  • ماجستير في الإحصاء.
والعديد من الأقسام الأخرى كل دولة وجامعة بحسب المتوفر بها ولكن ذكرنا الاختصاصات المشتركة والشائعة.

لماذا تدرس في كلية الاقتصاد ؟

أهمية فرع الاقتصاد بالنسبة للطالب ولماذا يجب عليه أن يدرس في كلية الاقتصاد :

  1. يمنحك الاقتصاد مجموعة واسعة من الخيارات المهنية، حيث يمكنك العمل في العديد من المجالات المختلفة: مثل الصناعة والتجارة، أو في السياسة والخدمات الاجتماعية.
  2. سيساعدك هذا الاختصاص على فهم سياسات الحكومة وقراراتها، والتي يمكن تحليلها لمعرفة مدى فعاليتها في تحسين الوضع العام للشعب.
  3. يساعد الاقتصاد في تنفيذ مختلف المشاريع الاقتصادية والاجتماعية والصناعية والتجارية لتحسين قوة الدولة، وهذا ينعكس إيجاباً على موقعها بين الدول الأخرى.
  4. يدخل علم الاقتصاد في كل تفاصيل حياتنا، وإذا درسنا هذا التخصص فسنكون قادرين على تحليل وفهم كيفية دوران عجلات الإنتاج، بما في ذلك عمليات التسويق والبيع التي يمكن إدارتها على النحو الأمثل.

والآن ننتقل للسؤال الأهم وهو مجال عمل خريج كلية الاقتصاد.


مجالات عمل خريج الاقتصاد

يتمتع خريجو كلية الاقتصاد بفرص توظيف كثيرة، فلا تكاد توجد جهة حكومية أو خاصة إلا وبحاجة لهذا الاختصاص، وسنذكر بعض من هذه الوظائف حيث لا نستطيع أن نعد جميع الفرص التي يعمل بها الطالب بعد التخرج لتنوع التخصصات الهائل:

  1. مدرس في المدارس والمعاهد والجامعات.
  2. محاسب قانوني أو مساعد محاسب أو مدقق حسابات
  3. العمل في المصارف العامة والخاصة.
  4. التحليل الاقتصادي والمالي لدى أي جهة تعنى بهذه الأمور.
  5. التحليل الاقتصادي والمالي لدى الجهات المهتمة بمثل هذه الأمور.
  6. موظف في مجال التحصيل الضريبي.
  7. شركات التأمين على اختلافها.
  8. خبير أو مستشار مالي.
  9. مقدم للبرامج الاقتصادية والمالية في مختلف وسائل الإعلام.
  10. إدارة الموارد البشرية ووضع الخطط المناسبة.
  11. إدارة البنوك أو الشركات ضمن مجال مدير الأعمال

والعديد من الفرص الأخرى بحسب المهارة التي ستكتسبها بعد التخرج من هذه الكلية


ميزات دراسة كلية الاقتصاد

لدراسة كلية الاقتصاد ميزات عديدة، سنذكر أهمها:

  • اكتساب المهارات الجديدة

تخصص الاقتصاد سيأخذ بيدك إلى تعلم مهارات جديدة ورائعة في حياتك، في كل سنة بل واستطيع أن أجزم لك أنه في كل يوم ستتعلم مهارة ومعلومة جديدة تساعدك على التقدم في حياتك اليومية وتحفزك على إكمال جميع مهامك بشكل ناجح وذكي.

  • زيادة المكاسب المادية

وفقاً لمقال حديث نشرته صحيفة The Telegraph، حصل خريّجو الاقتصاد على متوسط 142000 دولار في عام 2016، وهذا بالإضافة لمزايا أخرى متاحة لمن هم في الإدارة العليا مثل المكافآت، السيارات والرعاية الصحية الممتازة.

  • مواكبة التطور والمنافسة

هل تعلم أن 39 من الرؤساء التنفيذيين لأكبر 100 شركة في قائمة Fortune حاصلين على درجة في الاقتصاد بتخصص إدارة الأعمال. في سوق العمل اليوم، تزداد صعوبة الانتقال إلى منصب أعلى دون الحصول على مؤهل ذي مستوى أعلى وأكثر تقدماً، إذ يُعد إكمال تخصص الاقتصاد ورقة تأهل رابحة للمنافسة القادمة في المجتمع.

  • تنسيق حياتك وتنظيمها

غالبًا لا يوجد وقت للتفكير في أدائك أثناء شَغلك للمناصب الإدارية عالية المستوى، إذ بإمكان تخصص الاقتصاد منحك بعض الوقت لإعادة ترتيب حياتك المهنية وإعادة شغفك بالعمل، في حال انتابك شعور أنّك عالق في وظيفتك الحالية ولا يمكنك التقدم فيها، فإنّ إدارة الأعمال طريقة رائعة لاستكشاف آفاق جديدة.

ولكي لا ننسى بعض المشاهير الذين درسوا كلية الاقتصاد :

ميج ويتمان، الرئيس التنفيذي لشركة Hewlett Packard وشركة eBay.

“كوفي عنان“، الأمين العام السابق للأمم المتحدة.

الممثل ولاعب كمال الأجسام “أرنولد شوارزنيجر”.


وأخيراً نتمنى عزيزي القارئ أنك قد استمتعت بقراءة هذا المقال حول تخصص كلية الاقتصاد.

ولا تنسى أنك تستطيع بشكل دائم زيارة قسم شرح الأفرع الجامعية في موقعنا : اضغط هنا.

مصدر مساعد في كتابة هذا المقال: موقع آراجيك.